head
 
 
ىقطة ضوء :عن جفاف نهر دجلة
سعد محمد حسن
2018-06-07
 


ما الذي يعني لها , العراق , الوطن , الوجود , الذاكرة التاريخية في تفكير وسلوك الطبقة السياسية التي تصدرت المشهد السياسي العراقي بعد 2003, وما الذي يميزها عن مثيلاتها في بلدان العالم المختلفة , حيث الضمير الجمعي, الكفاءة , النزاهة , المسؤولية الأخلاقية و ما الذي يفرقها عن عصابات المافيا ومثيلاتها ,وما الذي قدمته لنا نحن العراقيون طيلة الخمسة عشر عاما ........ لا شيء من ذلك أطلاقا .
لم يكن نهر دجلة ليشكل عصب الحياة لم
لايين العراقيين ومصدر رزقهم منذ أن اكتشفوا الزراعة ووطنوها منذ قادم الزمان وليومنا هذا فحسب بل وأيضا في ذاكرة العراقيين الجماعية وعمقها التاريخي فأولى الحضارات العراقية التي أقاموها السومريون أقيمت على ضفاف انهر وفي آهواره وأولى الكتابات ظهرت هناك وأن العديد من علماء الآناسة الدينية يقاربون رمزية صورة نهري الجنة بنهري دجلة والفرات ,كما وأن النهر لم يكن بعيدا عن المنجز الإبداعي رواية وشعرا وفن تشكيلي وغناء فما زالت قصيدة الجواهري الكبير , يا دجلة الخير تحتل ذاكرتنا دون منازع , كما ولست مبالغا في القول من رمزية نهري دجلة والفرات قد اقترنت برمزية المرأة , الأم , الحبيبة كدالة عن عطائهما .
ما كان ليحدث لنهر دجلة من جفاف لو أن الطبقة السياسية التي تصدت للمشهد السياسي كانت تمتلك رؤية سليمة حقا للحفاظ على مصالح العراق وتعزيزها , في أدارة الشأن السياسي, أو في أدارة الموارد المائية أو في النهوض بالواقع الزراعي ولا حتى في أدارة الملف الأمني لما يشكله جفاف نهر دجلة من انتهاك واضح للأمن الوطني العراقي وانتقاصا للعراق
فسفاراتنا في الخارج التي يتصف موظفوها على الغالب بعدم الكفاءة باتت مقرا لصفقات واتفاقيات تدور حولها العديد من شبهات الفساد , غيرأنها لم تكن بأحسن حال من أدارة ملف السياسة الخارجية نفسه منذ أن تولى أدارته هوشيار زيباري وصولا للمخبول الذي يدير الملف من داخل منزله في المنطقة الخضراء , وليست وزارة الموارد المالية بمنأى عن عدم الكفاءة ونزاهة موظفيها أو أنها بأفضل حال من وزارة الخارجية فهي لم تقدم منذ 2003 على تنفيذ أي من مشاريع السدود أو أي من مشاريع خزن المياه وليس حالها بأفضل من وزارة الزراعة التي فشلت هي الأخرى في رسم سياسة زراعية تقوم على أسس حديثة لتطوير الزراعة وتقليل نسب هدر مياه النهرين .
ألا أن فشل تلك الوزارات هو فشل للسلطة التنفيذية ممثلة برئيس الوزراء والوزراء جراء غياب أي رؤية سليمة لمعالجة ذلك وهو فشل للسلطة التشريعية عامة و منها لجنة الموارد المائية على وجه الخصوص ناهيك من أن المواطن نفسه يتحمل هو الأخر جزء من مسؤولية جفاف نهر دجلة لغياب ثقافة ترشيد الماء والتقليل من هدره وجراء منح صوته للطبقة السياسية الفاشلة

 

نسخة للطباعة
 
تعليقات
   

[1] [2] [3] [4] [5]

  اترك تعليقًا...
الاسم: الرجاء إدخال الاسم
بريد الالكتروني الرجاء إدخال بريد الالكتروني الرجاء إدخال بريد الالكتروني صحيح
تعليق:  الرجاء إدخال تعليق -
 
 
commona  
موضوعات اخرى
نظموا صفوفكم .... هبوا إلى ساحات الاحتجاج
اتحاد الشيوعيين في العراق - لجنة بغداد
مستقبل العراق أمام كارثة إنسانية وبيئية
اتحاد الشيوعيين في العراق - لجنة بغداد
ىقطة ضوء :عن جفاف نهر دجلة
سعد محمد حسن
بيان بصدد الانتخابات النيابية في العراق
اتحاد الشيوعيين في العراق
ندین بشدة اعتقال صالح مسلم
اتحاد الشيوعيين في العراق - اللجنة المركزية
لندین و بشدة الهجوم الوحشي الذی یقوم به تركيا علی عفرین
اتحاد الشيوعيين في العراق - اللجنة المركزية
وصمة عار أخرى في جبين الإسلام السياسي
اتحاد الشيوعيين في العراق
رسالة ضد الحرب
مجموعة شباب متحررين راديكاليين
تصريح لناطق رسمي لاتحاد الشيوعيين في العراق بصدد الاوضاع الراهنة في محافظة كركوك
اتحاد الشيوعيين في العراق
أنا الكردي إذ أقرّر مصيري
عصام الخفاجي

 

 commona
 
 

info@commona.org - commonasite@gmail.com