head
 
 
جديد الموصل: رواتب سفري وشلل تجاري
خالص جمعة
2014-12-29
 

منذ قطعت داعش الاتصالات عن الموصل بدأت تبرز ظواهر غريبة كتوزيع الرواتب في العراء أو على قارعة الطريق والبحث عن وسائط لتبادل المراسلات التجارية بعدما صمتت الهواتف النقّالة تماماً.

 رفع الضابط المتقاعد رضوان خالد يده عاليا أمام المنصة فتذكر كيف كان يؤدي في هذا المكان التحية العسكرية لعزة الدوري نائب الرئيس العراقي صدام حسين، أما هذه المرة فهو يرفع هاتفه النقال بحثاً عن شبكة اتصال.

 شارع المنصّة الشهير الذي طالما احتضن فعاليات احتفالات الربيع في عهد صدام، صار اليوم وجهة مئآت الموصليين ممن يتطلعون لتسلُّم رواتبهم.

 هناك يحاول خالد (53 عاما) ومئآت آخرون القفز على إجراءات قطع الاتصالات، حيث ارتقوا مكاناً عالياً لضمان عمل جهاز التقاط البصمة المعروف بالبطاقة الذكية (Key Card)، كونه السبيل الوحيد لقبض الراتب الذين ينتظرونه على أحر من الجمر.

 إجراءات إيقاف عمل شركات الاتصالات من قبل تنظيم داعش، كانت ضربة موجعة لمدينة الموصل التي تضم نحو مليون ونصف المليون نسمة، إذ هددت جيوب نسبة كبيرة من المواطنين بالإفلاس، وأصابت النشاط التجاري بالشلل.

 أول المتضررين هم مئآت الآلاف من حاملي البطاقة الذكية حيث دق ناقوس الخطر في منازلهم بعدما توقفت هذه الخدمة المركزية التي كانت تتيح لهم تسلم رواتبهم من وكلاء منتشرين في المدينة كلها، لأن جهاز البطاقة الذكية يحتاج لشريحة وشبكة اتصالات مثل الهواتف المحمولة.

 ثمة مخرج ضيق لهذه الشريحة الكبيرة، فالضابط المتقاعد ومن كان يلتف معه حول أحد الوكلاء ارتقوا المدرجات العالية في المنصة محاولين إعادة الحياة لذلك الجهاز وبالفعل استبشر الجميع خيراً عندما بدأ يعمل.

 فرحة الضابط لم تكتمل، فقبل أن يحين دوره نفد المال وتأجّل التوزيع إلى يوم آخر.

 "انها مهزلة كبيرة وإهانة وحرب في الأرزاق، آلاف الرجال والنساء معظمهم من المسنين ينتظرون في العراء لساعات، وكل ذلك بسب إجراءات غبية لتنظيم داعش الذي بات يقرر مصير ثاني أكبر مدينة عراقية"، يقول رضوان خالد لجاره وهو في طريق العودة إلى البيت.

 في وقت مبكر من اليوم التالي وجد خالد نفسه وسط سباق ماراثوني، الرجل وصف شعوره لزوجته بعد قبض المال قائلاً "كأنني فزت بجائزة قيّمة حينما وضعت بصمة إصبعي ثم أمسكت بالنقود، غادرت والعيون تنظر إليّ بغبطة".

 الزخم الكبير في المنصة دفع البعض للتوجه خارج المدينة حيث يجرى توزيع الراتب في العراء.

 أم عمر السيدة الستينية قصدت منطقة الشلالات السياحية (15 كم شمال الموصل)، مصطحبة ابنها الشاب لكي تتجنب ما حدث مع صديقتها التي منعتها نقطة تفتيش لداعش من المرور بمفردها، لأن هؤلاء المتشددين يحرمون خروج المرأة من منزلها إلا برفقة أحد أفراد عائلتها من الذكور البالغين.

 ما إن اجتازت سيارة الأجرة التي تقل العجوز وابنها المنطقة المأهولة بالسكان، حتى ظهر من بعيد شبان على جانب الطريق يلوحون للمارة برزم نقود ورقية، هؤلاء يُعرفون اليوم بـ"موزعي الراتب سفري" أي على قارعة الطريق، ويتقاضون لقاء هذه الخدمة نسبة واحد في المائة من المبلغ الموّزع.

 هذه المرأة تتسلم كل ثلاثة شهور معونة من الحكومة لبلوغها سن العجز، وبعد انقطاع راتب ابنها الشرطي منذ سيطرة داعش على الموصل في حزيران الماضي، أصبحت افواه أفراد عائلتها الستة متعلقة بها وحدها.

 وعند تسلّمها المبلغ الذي لا يتجاوز مجموعه 500 دولار علقت قائلة: "كل ما نتماه أن لا تسوء ظروف المدينة أكثر فنعجز عن قبض المعونة".

 وإذا كان حسن الحظ قد خفف آثار قطع الاتصالات على أصحاب الرواتب،  فالجانب الأكثر تضرراً حتى اليوم هو النشاط التجاري الذي أصيب بشلل شبه تام.

 مكتب أبو نور أحد تجار سوق الكورنيش وسط المدينة أصابه الكساد بين ليلة وضحاها، ويعلل صاحبه ذلك بأن 90 في المائة من الصفقات كانت تُنجز عبر الهاتف النقال، حتى بات يعرف معظم عملائه بأصواتهم لا وجوههم.

 ويبين أبو نور إن عامل الوقت يلعب دوراً مهماً في التجارة، والتكيُّف مع الوضع الجديد يحتاج حتماً إلى وقت طويل.

 "أسواق المدينة تشهد إرباكاً غير مسبوق، وحتى اليوم لم نعثر على بديل مناسب فمن غير الممكن إدارة جميع أمور التجارة وجها لوجه" يضيف فيما يحاول إجراء اتصال تجريبي عبرَ الأنترنت.

 النسبة الأكبر من عمليات البيع والشراء باتت تتم داخل المدينة منذ قطع الطرق بين الموصل والمدن العراقية الأخرى، أما الثقل التجاري اليوم فهو باتجاه الجانب السوري وتحديداً المناطق الخاضعة لسيطرة داعش.

 سوق تحويل الأموال هي الأخرى تلقت الصفعة بقوة لاعتمادها الكبير على الإتصالات الهاتفية، ويقول أحد الصرافين إن عملهم توقف تقريباً ونشاط البورصة صار مقصوراً على بيع أو شراء العملة داخلياً.

 ومعنى ذلك ارتفاع عدد المتضررين من قطع الاتصالات، نقصد بهم في هذه الحالة من ينتظرون شهريا حوالات نقدية من خارج الموصل لتأمين عيشهم.

 الطرفة حاضرة مهما ساءت أحوال الناس هنا، ثمة من يروج على صفحات (الفيسبوك) لصور الزاجل الذي وظّفه العرب قديماً في نقل الرسائل والأخبار، هذا الطائر أحد المرشحين ليحل بديلاً عن الهواتف المحمولة في تحقيق التواصل في مدينة الموصل.

 الظواهر الجديدة غير مقنعة لكنها حتى اليوم توفر الحد الأدنى من البدائل المقبولة، أما ما يخشاه الموصليون حقاً فهو قطع داعش لشبكات الأنترنت، عندها سيصبح أي حل لمشكلاتهم المعيشية ضرباً من المستحيل.

 

نسخة للطباعة
 
تعليقات
   

[1] [2] [3]

  اترك تعليقًا...
الاسم: الرجاء إدخال الاسم
بريد الالكتروني الرجاء إدخال بريد الالكتروني الرجاء إدخال بريد الالكتروني صحيح
تعليق:  الرجاء إدخال تعليق -
 
 
commona  
موضوعات اخرى
وصمة عار أخرى في جبين الإسلام السياسي
اتحاد الشيوعيين في العراق
رسالة ضد الحرب
مجموعة شباب متحررين راديكاليين
تصريح لناطق رسمي لاتحاد الشيوعيين في العراق بصدد الاوضاع الراهنة في محافظة كركوك
اتحاد الشيوعيين في العراق
أنا الكردي إذ أقرّر مصيري
عصام الخفاجي
قراءة في كتاب محطات من حياة عامل شيوعي عراقي للكاتب عبد الحسن حسين يوسف
خضير عباس محسن
نقطة رأس سطر حول الاستفتاء
سعد محمد حسن
بيان اتحاد الشيوعيين في العراق بصدد قضية الاستفتاء في إقليم كوردستان
اتحاد الشيوعيين في العراق
لا للاعتداء على مقر الحزب الشيوعي العراقي في الديوانية
اتحاد الشيوعيين في العراق - لجنة بغداد
نسخة جديدة من فتوى المرجعية الدينية سنة 1959 سيئة الصيت في العراق
عبد الحسن حسين يوسف
بيان اتحاد الشيوعيين في العراق بشأن معركة الموصل
اتحاد الشيوعيين في العراق

 

 commona
 
 

info@commona.org - commonasite@gmail.com