head
 
 
تظاهرات تعم مختلف ارجاء اقليم كوردستان احتجاجا على مقتل الصحفي كاوه كرمياني
كومونة
2013-12-08
 

في يوم الخميس المصادف 5/12/2013 قام مسلحون بقتل الصحفي كاوة محمد معروف بـ"كاوه كرمياني"، في مدينة كلار بمحافظة السليمانية، وقد تلقى اكثر من 10 رصاصات مساء يوم الخميس عندما فتح ثلاثة مسلحون النار عليه أمام منزله في قضاء كلار امام انظار والدته وعائلته. وترأس كرمياني، الذي ولد في كلار عام 1982 رئاسة تحرير صحيفة رايةل الكردية، كما عمل كمراسل للمؤسسة الاعلامية الكردية "آوينة نيوز".

وقد تلقى الصحفي المغدور تهديدات متكررة بالتصفية نتيجة عمله في كشف الفساد الاداري والمالي من قبل المسؤولين والشخصيات المتنفذة في حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني وفي المؤسسات والاجهزة الحكومية في قضاء كلار.

واحتجاجا على مقتله عمت مختلف ارجاء اقليم كوردستان احتجاجات حاشدة نظمتها الصحفيون والنشطاء السياسيين والمدنيين طالبوا فيها السلطات بالكف عن المطاردة والملاحقة وممارسة القمع ضد الصحفيين ومنع تكرار حوادث الاغتيالات المتكررة، كما عبروا عن شجبهم واستئيائهم من حوادث الاغتيالات التي انتشرت في الاونة الاخيرة في محافظة السليمانية التي تشهد توترا امنيا متصاعدا..

وقد احتشد يوم السبت المصادف 7/12/2013 آلاف من المحتجين في مدينة السليمانية احتجاجا على مقتل كاوة كرمياني، ومنع المتظاهرون أمام مبنى مكتب البرلمان احد الاعضاء القياديين في حزب الاتحاد الوطني من القاء كلمة له. واستنكرت منظمة اوروك الاعلامية المستقلة، مقتل الصحفي كاوه كرمياني وطالبت "بفتح تحقيق عاجل وفوري بالحادثة ، لمنع تكرار حوادث ا غتيال الصحفيين الذي انتشرت في الاونة الاخيرة من قبل جهات تحاول بكل الطرق والوسائل خنق الحريات الاعلامية والصحفية".

كما ادان منظمة العفو الدولية (امنستي انترناشنال)الجريمة النكراء وطالبت بتحقيق فوري وشفاف بغية معاقبة القتلة، كما شارك تنظيمات اتحاد الشيوعيين في العراق في تلك التظاهرات والاحتجاجات ومن جهته ادان اتحادالشيوعيين في العراق- اللجنة المركزية الجريمة واوضحت بان الجريمة المذكورة تأتي في ظرف يشهد الاقليم صراعات سياسية متصاعدة وحقبة سياسية غير مستقرة تسعى فيها بعض الجهات والمسؤولين المتنفذين الى حسم الصراعات السياسية الدائرة وحسم ملفات الفسادعبر اللجوء الى ممارسة القوة والعنف والقتل، وحذر فيه الشعب الكوردي من تلك ا لمخاطر والتحديات حيث ان الوعي واليقظة والرد الشعبي الجريء  والحاسم كفيل بدرء تلك التهديدات، كما عبر في  نفس الوقت عن تعازيه الى عائلته واصدقائه وذويه"، وطالبت السلطات الامنية والمؤسسات الامنية ذات العلاقة بايجاد مرتكبي هذه الجريمة وتقديمهم للعدالة".

وتلك الحادثة سلطت الاضواء مرة اخرى على تفاقم الهجمات ضد الصحفيين في العراق خلال الاشهر الثلاثة الماضية، حيث بلغ عدد الصحفيين الذين قتلوا، بحسب وكالات الانباء، خلال هذه المدة 8 صحفيين، ستة منهم في محافظة الموصل، وواحد في البصرة، والاخير كاوة كةرمياني في قضاء كلار التابع لمحافظة السليمانية.

 

نسخة للطباعة
 
تعليقات
   

[1] [2] [3]

  اترك تعليقًا...
الاسم: الرجاء إدخال الاسم
بريد الالكتروني الرجاء إدخال بريد الالكتروني الرجاء إدخال بريد الالكتروني صحيح
تعليق:  الرجاء إدخال تعليق -
 
 
commona  
موضوعات اخرى
وصمة عار أخرى في جبين الإسلام السياسي
اتحاد الشيوعيين في العراق
رسالة ضد الحرب
مجموعة شباب متحررين راديكاليين
تصريح لناطق رسمي لاتحاد الشيوعيين في العراق بصدد الاوضاع الراهنة في محافظة كركوك
اتحاد الشيوعيين في العراق
أنا الكردي إذ أقرّر مصيري
عصام الخفاجي
قراءة في كتاب محطات من حياة عامل شيوعي عراقي للكاتب عبد الحسن حسين يوسف
خضير عباس محسن
نقطة رأس سطر حول الاستفتاء
سعد محمد حسن
بيان اتحاد الشيوعيين في العراق بصدد قضية الاستفتاء في إقليم كوردستان
اتحاد الشيوعيين في العراق
لا للاعتداء على مقر الحزب الشيوعي العراقي في الديوانية
اتحاد الشيوعيين في العراق - لجنة بغداد
نسخة جديدة من فتوى المرجعية الدينية سنة 1959 سيئة الصيت في العراق
عبد الحسن حسين يوسف
بيان اتحاد الشيوعيين في العراق بشأن معركة الموصل
اتحاد الشيوعيين في العراق

 

 commona
 
 

info@commona.org - commonasite@gmail.com